مصدر : الأسماك هاجرت إلى السينغال ' العمالة السينغالية لم تعد ترغب فينا..

الشركات الصينية تجرف السمك و محيطه البيئي
آبه الحموي / رئيس قسم السماكين بنواذيبو

قال رئيس قسم السماكين بالاتحادية الوطنية للصيد - نواذيبو آبه الحموي إن الهجوم الشرس الذي تشنه شركات الصيد العملاقة على الثروة البحرية تسبب في هجرة الأسماك إلى دول الجوار حيث تنعم بمحيط بيئي سليم.

و صرح الحموي بأن الصيادين السينغاليين لم يعودوا يرغبون في العمل بموريتانيا ، لأن بحرهم استعاد عافيته منذ هاجرت إليه الأسماك ، هاربة من الهجوم الشرس الذي تتعرض له هنا في مياهنا الإقليمية !

و أضاف رجل الأعمال الذي يخدم في مجال الصيد منذ عشرات السنين ، أضاف أن بعض الشركات تمارس الصيد بشكل أشبه بالجرف من هو بالصيد ، بحيث أنها تستخدم شباكا لا يمر منها غير الماء " و بالكاد "! ، و ذلك رغم ان القوانين تحرم هكذا شباك...!

و أكثر من ذلك يتهم الحموي الشركات الصينية ( بالذات ) بنقل التراب و الأعشاب و الحجارة من قاع البحر عندنا، و وضعها في المياه الإقليمية الصينية ، لخلق بيئة حاضنة للأسماك المنقولة صغارها هي الأخرى و بيضها لتتم عمليات الفقس هناك !!

و أكد رئيس قسم السماكين بنواذيبو أن شركة " بولي هوندونغ " مثلا تستخدم 288 باخرة عملاقة للصيد في المياه الموريتانية ، و أنه لا أحد يطلع على ما تستخرجه... من البحر ! 

و كان أحد مراسلي وكالة أخبار نواذيبو يتابع حديث أبه الحموي مساء اليوم في حلقة نقاش مفتوح على الواتساب في مجموعة " منتدى نواذيبو " مع المدونين و الصحفيين بالمدينة الساحلية.

ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.