مصدر : بعض قادة الحزب الحاكم في نواذيبو " مصدومون " و " حائرون " و جاهزون لتغيير الوجهة...


قال مصدر عليم إن بعض قادة حزب الاتحاد من أجل الجمهورية في نواذيبو مصدومون و حائرون و لم يعودوا يدورون إلى أي آلهة يتجهون , و لا بأي سماء يتوسلون...

و اضاف المصدر في حديث جانبي لمراسل وكالة أخبار نواذيبو , أنهم بدأوا يشكون في صمود حزبهم و حظوظ بقائه على قيد الحياة  بعد تنصيب الرئيس الجديد محمد ولد الغزواني ..
و عن الأسباب التي جعلت الشكوك تنتابهم يقول " القادة " إنهم متأكدون من بدإ العد التنازلي ل " تشييع " جثمان الحزب منذ يوم التنصيب و بالذات من اللحظة " المشؤومة " التي تحدث خلالها الرئيسان عزيز و غزواني دون أن يشيرا بأي عبارة لدور الحزب في فوز الرئيس المنتخب و لا في مساندة و دعم الرئيس المنتهية ولايته , ما نظن أنه " تملص " الرئيسين من حزبنا يروي المصدر عن القادة.

من جانب آخر تتحدث مصادر رفيعة في العاصمة الاقتصادية عن جاهزية قادة الحزب و كبار ناشطيه إلى الإلتحاق بما يقولون أنه إطار سياسي جديد يجري التحضير حايل لإنشاءه بعيدا عن الأضواء , ليكون هو السند الجديد لرئيس الجمهورية الجديد.

أخبار نواذيبو 

ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.