نشطاء نواذيبو يحتجون على " تحويل " جزء من المسجد العتيق إلى دكاكين- صور


احتجت مجموعة من الناشطين الشباب على ما قالوا إنه محاولة البعض تحويل جزء من ساحة الجامع العتيق بالمدينة إلى دكاكين.
و أطلق الناشطون حملة على مواقع التواصل الإجتماعي رفضا لإبلاغ الرأي العام بهذه القضية التي قالوا أنهم يرفضونها جملة و تفصيلا.

و قال الناشط المعروف بلال ولد عبد الرحمن في تصريح لوكالة أخبار نواذيبو إن أفرادا من المشرفين على الجامع استحوذوا على ثلث المسجد لإستغلال موقعه المطل على الشارع الرئيسي و بدؤوا يشيدون على أرضيته دكاكين ، ما أفقد المسجد ساحته كليا ، و طالب بلال بإعادة الساحة إلى المسجد لكي لا يضيق على المصلين و يضطرون لأداء الصلاة في الشوارع المحاذية.

و كانت السلطات العمومية قد أوقفت الصلاة بالمسجد العتيق بنواذيبو بسبب ما قالت حينها أنه الخطر الذي أصبح تشكله العمارة على المصلين ، حيث شوهدت تشققات كبيرة في سقف المسجد و جدرانه .

من جانبه المدون النشط نديشون ولد هيبتنا إنه لا يفهم رفض البعض قبل سنوات تولي أحد رجال الأعمال الموريتانيين بجمهورية الصين آنذاك ، و تسائل نديشون عن الرفض قائلا : أهو بسبب مطالب البعض بالحفاظ على نمط بناء المسجد و خصوصيته العمرانية ؟ أم أنه من أجل تسليم عملية البناء لجهات يقف ورائها هذه أشخاص بعينهم و تخدم مصالحهم المادية و المعنوية؟








ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.