نواذيبو : إنعدام الطب النفسي يشل المؤسسات الصحية...


تنعدم في مستشفيات مدينة نواذيبو خدمات الصحة النفسية و تخصص الأعصاب ، ما جعل روادها من ضحايا هذه الأمراض يعانون أشد المعاناة.

و في المؤسستين الإستشفائيتين الكبيرتين بالعاصمة الإقتصادية ( المشفى الجهوي و مشفى التخصصات ) ، يتعذب المرضى و تزداد حالاتهم الصحية تعقيدا كل ما زاروا هاتين المؤسستين ، اللتين تحيلانهما إلى طبيب عام لا علم له بأمراض كأمراضهم.

و يقول بلال عبد الرحمن ( شاب مرافق لوالدته) في حديث لمراسل وكالة أخبار نواذيبو : زرنا المؤسستين و لد نجد من بإمكانها تخفيف معاناة والدتنا و نحن مضطرون للتنقل إلى العاصمة نواكشوط ، عند أبسط أزمة تتعرض لها أمي المصابة بمرض في الأعصاب.

و تضيف خناثه ( سيدة تصحب زوجها ) ، منذ أشهر و الرجل يعاني من بعض التخيلات و عند زيارتنا لهاتين المؤسستين الكبيرتين لم يحظى بمعاينة متخصص أحرى أن يجد علاج لمرضه و نحن الآن على أهبة السفر إلى نواكشوط.

و يستغرب السكان كيف لمؤسستين بهذا الحجم أن تتجهلا تخصصين من أهم التخصصات الطبية و تصيبان الكثير من الناس خاصة في مدينة عمالية يحتمل ان تنتشر بين سكانها الأمراض النفسية و العصبية !ما جعل المرضى يرتادون " الحجابة و المشعوذين " طلبا للعلاج !؟.

يذكر أن أكبر مؤسستين صحية بنواذيبو هما " طب إسبانيا " و " طب كوبا " ، و هما الملجأين الكبيرين لمرضى الولاية بشكل خاص و للكثير من مرضى الوطن و الجوار بالنسبة ل " طب كوبا " ، حيث توجد به غالبية التخصصات الطبية عدا الصحة النفسية و العصبية ؟

ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.