ولد عبد العزيز : النهار الأول وعيت شاك اني ما زلت فالرئاسه / مقابلة متخيله


صبيحة اليوم الثاني بعد خروج الرئيس محمد ولد عبد العزيز من القصر الرئاسي بعد تسليمه السلطة لخلفه الرئيس محمد ولد الغزواني ، " تخيلنا " ( و هذا حق لنا ) أن الرجل قبل بأجراء مقابلة معنا ، في - أخبار نواذيبو - للحديث عن طعم السلطة و امكانية نسيانه و الابتعاد عن مصدره ( الرئاسة ) و كانت ردود سيدته باللهجة العامية ... .


و في هذه المقابلة السريعة سرعة الخيال تناولنا مع الرئيس السابق جملة من القضايا الوطنية " الكبرى " :
متابعة مريحة:

أخبار نواذيبو - السيد الرئيس أحقا تقبلون بإجراء مقابلة خاصة صحفية مع وسيلة إعلام موريتانية كأخبار نواذيبو مثلا ؟

م.و.عبد العزيز : " ذا ظرك شنهو لقابضكم ؟
 انتم شاكين انكم شنهم ؟
 أعجلو أطرحو أسئلتكم احنا ما عندنا الوقت 

أخبار نواذيبو - عفوا السيد الرئيس السابق ، هل يمكنكم أن تتحدثو لنا عن اللحظة التي عزمتم فيها على مغادرة سدة الحكم ؟

م.و.عبد العزيز : املي أنتم ما تسمعو ؟
 ول Vas y واصل نجاوبوك يكانك تفتصل معنا
 انتم الصحافة أخباركم ياسره
و انا عندكم علي شوفه أصلا
يغير ظرك بعد ما تليت فالسلطة و افتصلو معايا !.
المهم سؤالك لاهي نجاوبو يغير اطرح أسئلة صالحه :
 مثلا الانجازات الكثيرة الي ياسره و كبيره و اللي كل حد يراعي فيها طرات للبلد!...
المهم تصنت اصنت اصنت: ( ابتسامه) فعلا الرئاسة بطعيتمتها و أنا قاع ما كنت نصور أني نقد نعيش من دونها ، يغير الزمن ألا ذا كيفو ،..
أفطن ذا اللي قلت بعد حق و يسول عنو
قطعا أني ذيك اللحظه اللي قررت فيها أني ماشي كانت لحظة تخمام صعيب إلى أقصى حد بالرغم أن الرجلي ما كان زين عندو اني نتخمم قاع بذاك النوع أحرى يا نفتصل مع الرئاسة
 تفضل واصل أسئلتك
 نسيت لك
الرئاسة طيرها لي املي ذا من الطلابه و الصفاقه اللي هانونا ذا عام مولانا
مره يجيك واحد انو سياسي
و مره انو وجيه
 و مره صاحب مبادره...
 كل نوع يجو بيه
 شاكين اني ماني فاطن لمرادهم
و اني فايتني انهم ما صوتو لنا في الانتخابات التاليه و ذيك اللي سابقها
و يالتهم بعد يعلمو اني أراني خليت لائحتهم عند صديقي و رفيقي غزواني.

أخبار نواذيبو : السيد الرئيس خلال الليلة الأولى هل تابعتم التلفزيون و بشكل خاص نشرة الأخبار و إذا كان الجواب نعم فكيف عشتم لحظة بدايات  " تهيدين " القناة على خلفكم غزواني؟

م.و. عبد العزيز : و الله ألا صعيب بعد ذاك الوقت
 كنت شاد لخبار مع حد أهل الدار إلين حس مقدم النشره قال شي فيه رئيس الجمهورية محمد ولد الغزواني يستقبل في مكتبه...
نطلصت مني :
 يوضعهم ذو مالهم
عادو أملي يغلطو فاسمي !! ؟
 بعد لحظات استدركت الأمر و تذكرت أني سلمت لو الحكم يامس ههههه،
المهم أنها لحظات عويييييصة
حد يتم هو كل شي و الناس شاده أخبارو و تخدمو و تبغي تلقاه ...، إلين ذا هو ما تلى مسول عنو جكاك ...!

أخبتر نواذيبو : سيدي الرئيس و ماذا عن أول صبحايه خارج القصر و الحكم ؟

م.و. عبد العزيز : صعيبه هي زاد اراهي لك
وعيت بالعجله كيف طبيعتي
 و بعد الصلاه حضرت راسي و تلبست أني لاهي نطلع للمكتب
 و سولت عن علاش كبير خدم الرئاسه يعود ما فات إلى ظرك جهز الصبوح ؟
و كنت لاهي ننفقع
 و قمت نصكك
يغير عقبت جاتني الطفيله و ذكرتني بأنا ما تلينا فالقصر و عمالو بقاو فيه ههههه
 و تأكدت إلين خرصت التحويشه ذا هم الصنادره و السيارات و ذاك النخل ...ماهم فم  .

أخبار نواذيبو : على ذكر النخل سيدي الرئيس السابق يتهمكم البعض بتأخير العمل في " ساحة الحرية " ليواكب مغادرتكم للسلطة خوفا من استغلالها من طرف الشباب و المعارضه للتظاهر و الإعتصام قريبا من باب القصر الرئاسي ؟

م.و. عبد العزيز : هذا كذب من عدة مسائل
 أولها ان الشباب ما تلى متظاهر نتيجة لبرامجنا التشغليلية الخاصة به
 أما المعارضة فلقد ماتت قبل برمجة الساحة أصلا و بلاصتها قبضها بيراما ...
 على كل حال أنا بعد ما تليت فم
و اللي يبغي يتظاهر ماني حاكمو
 الساحه ذيك هي هي و الشوارع...
 ذيك أمور أنا ما تلات تعنيني...

أخبار نواذيبو : لسيد الرئبس السابق ، على ذكر بيرام يبدو ان الرجل أصبح ذو شعبية معتبرة أعطته وزنا مهما مؤخرا ما جعل السلطات أثناء تسليم السلطة تحاول التوافق معه ، هل في نظركم أصبح بيراما حقيقة هو زعيم المعارضة بدل الرئيسين أحمد داداه و مسعود بالخير؟

م. و.عبد العزيز : شوف بيراما احنا هم اللي صنعناه و عدلنا منو رجل سياسة ، ندوروه أياك يتفتصل مع الحقوق و ذيك لمراد...
يغير املي لا تشكو انتم و لا هو أننا ندوروه لشي ثاني
 نو بيرام عاطينو بلاصة مسعود و شياخة لحراطين و ذا قاع كافيه
 بيه اللي ما قط حد سابقو جبر الشياخه بسرعة كيفت ذا اللي جبر هو
إذا بيراما صديقنا و أخونا في الله  ههههه و قام بدور مهم في تطايير المعارضة الراديكالية
و ذاك واجبو الوطني للحفاظ على السلم و الأمن في الوطن
 شوفو ليبيا و سوريا و اليمن لو كان عندهم حد كيف بيراما ما تنفجر فيهم الأوضاع بذي الطريقة..؟

سؤال أخير السيد الرئيس السابق
تابعتم في مدينة السويس مباراة المرابطون كدعم منك و مساندة للمنتخب الوطني ، هل أنتم راضون بالفعل عن أداء المنتخب و هل علمت بمبارات المنتخب الوطني للنساء مؤخرا باسبانيا و الذي هزم ب 11 هدفا لصفر أمام الايبيريات ؟
و هذا يقودني السؤال إلى تذكيركم بتعهدكم لي شخصيا بمدينة تجكجه خلا حملة 6-6 - 2009 بأنه سيكون لنا منتخب قوي قبل انتهاء مؤموريتكم الأولى الشيئ الذي لم يحصل للأسف ...

شوف خليك لي
 شي ما حصلوه الرجاله اللي لهم ياسر فكرة القدم
ما لاهي يحصلوه عليات ملقطه لهم نهارات
 و من ناحية أخرى هذا المنتخب احنا هاننا و تعبنا و لا خلى علينا وقيه...
 و مع ذا كامل ماه قاد يطلع درجه
 و انا بعد الحمد لله أللي ما تليت رئيس الجمهورية و ألا يشوفو لهم مع لصحاب غزواني هههههه
 و أنت أملي كيفتهم يدر غزواني يعدلكم كانلين منتخب وطني قوي...

أخبار نواذيبو : هل من كلمه أخيرة سيدي الرئيس السابق ؟

م. و .عبد العزيز : طوالت يا ذي الرئيس السابق
انت شاكني ماني عالم اني مشيت عنها ول ؟
 اعطي لراسك العافيه و وقف ذي للألغاز
 المهم بما انكم من اهل نواذيبو ، بلغو لي السلام للناس فم
 و قولو لهم اني جايهم ما نبطى
و أن غزواني يدور يطور المنطقة الحره بيه اللي انا بداري فم و بأصحابي
 و ندور نتم نزورهم خاصة فالزمن الحامي.
و انهم يسلكوني من ذيك الحصرات و ذاك النوع قدام  الدار
أنا ما تليت رئيس أوكي و هم أملي ما صوت لمرشحنا مرشح الإجماع
و يخلوني نستراح فمنطقتي الحره اللي عدلت من شي ماهو خالق ، يعني من صفر ، و أراني جبت لهم شركة هوندونغ و الأتراك و علمتهم شغلة موكا ...
يوحلو في همهم و يروحوني أنا فتران و نبغي نستراح لي 10 سنوات دافع ما شاء الله...

شكرا
كان بودنا الحديث مع فخامته عن العديد من القضايا العالقة لحد الساعة: كملفات الفساد ، و محطة الطاقة الهوائية بنواذيبو و ديون الشيخ الرضا و الغاز ... ، لكن أحد المقربين من سياده أخبرنا بجاهزية الرئيس للذهاب إلى السفارتين الأمريكية و الاسبانية طلبا للتأشيرات لأنه على جناح سفر هذه الأيام لبعض البلدان الغربية.

شكرا السيد الرئيس السابق على سعة الصدر ...



ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.