الوطنية لتخليد المقاومة تثمن تسمية المنتزه الجديد "ساحة الحرية "





ان إطلاق اسم  ساحة الحرية  على هذا المنتزه الجديد  يكرس إرادة فخامة الرئيس  السيد محمد ولد عبد العزيز في إبراز  الثوابت الوطنية  للشعب  الموريتاني وعلى رأسها المقاومة  الوطنية  ضد الإستعمار  الأجنبي  فالحرية  كانت المطلب الأول للموريتانيين عندما وطئت  أرض  المستعمر اديم هذه الارض الطاهرة.. فالحرية ليست كلمة عادية فاحرفها مكتوبة بدماء أبطال المقاومة  الوطنية  وهي شعار كل الشعوب الرافضة للسيطرة الأجنبية.. 
نعم يا فخامة الرئيس  فالحرية هي مكسب علمنا أجدادنا أنه لا ينال الا بالتضحية .. 

ويضاف اسم ساحة الحرية  إلى الإنجازات التاريخية لفخامة الرئيس  السيد  محمد ولد عبد العزيز  والتي تمثلت في  تغيير العلم الوطني بإضافة خطين أحمرين يرمزان إلى تضحيات أبطال المقاومة وتغيير كلمات النشيد الوطني حتى يتضمن عبارات التضحية والدفاع عن الوطن  وتكريم أبطال المقاومة الأحياء وهو ما تجسد في تكريم المرحوم احمد ولد بهده  بأعلى وسام وطني وإطلاق اسم المقاومة الوطنية على أطول شارع في نواكشوط ..

 ان هذه الإنجازات التاريخية وضعت موريتانيا على السكة السليمة باعتبارها دولة تخلصت من الإستعمار بعد مقاومة شرسة وعبر معارك فاصلة اعترف المحتل الأجنبي  نفسه بالهزيمة فيها في جميع أنحاء البلاد ..

 وتكفي معارك تجكجة والنيملان والكويشيش وكيفة والبيرات والشريريك والطريفيات وام التونسي للتمثيل علي تلك اللحظات المضيئة في تاريخنا المعاصر  .. ان المواطن اليوم أصبح يدرك أن له تاريخا مجيدا من المقاومة وأن بلاده لم تحصل  على استقلالها من الفراغ بل على إثر  مقاومة شرسة وشجاعة .. ولأول مرة ارتبط ماضي البلاد المجيد بحاضرها الزاهر .. 

ان الحقائق التنموية التي يتمتع بها الموريتانيون منذ عشر سنوات هي تجسيد واضح على أن  فخامة الرئيس السيد محمد ولد عبد العزيز هو أعظم رئيس عرفته موريتانيا منذاستقلالها فهو رئيس السيادة والاستقلال ، رئيس التنمية الاقتصادية والاجتماعية والسياسية والثقافية والصحية التي تعيشها البلاد اليوم ..
الرئيس 
سعدبوه ولد محمد المصطفى

ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.