اتهام شركة هوندونغ بصيد كل ما هو حي في البحر و قربه - خفايا


بولي هونغ دونغ يعود للواجهة بأرقام مرعبة ، توثق فساد ملف صلاحياتها التي من أقلها خطرا أن رخصتها 50سنة والصيد في الاتجاهات المساحات دون قيد أو شرط ، عبثية مافوقها عبثية .
الصيادون الموريتانيون رصدوا أخطر المخالفات لهذه الشركة اللعينة ، يصطاد الصينيون كل انواع السمك والطيور وتثلج كل ماتصطاد ،
الصينيون وبشكل موثق من قبل البحارة تسببوا في انعدام انواع من الأسماك كانت تصطاد في مناطق قريبة ، الصينيون يصطادون الطيور المهاجرة وهذا ماكتشفه حتي عمال الشركة في خزانات التبريد .
قبطان صيني أوقفه بحارة موريتانيون وهو يحلق شعره على العلم الموريتاني قائلا إنه لايعرف أنه العلم .
الصينيون حاولوا التعايش مع الصيادين الموريتانيين من خلال حفلات رأس السنة الصينية وتوزيع بعض المعونات وتقديم دعوات للجيران في انواذيبو للتعريف بكون البحارة الصينيين يحبون موريتانيا ووووو
أبسط اخطاء الشركة التي أعلنت قبل افتتاحها انها وقعت على تشغيل 2500 مواطن موريتاني ولم تشغل سوي 60 يزدادون وينقصون .
عودة ملف هونغ دونغ وخفايا خطيرة وكثرة ستحرك الموريتانيين لتلافي ماتبقي من فتات ثروتهم البحرية.
يتواصل...
المدون و الصحفي مصطفى السيد

ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.