نواذيبو : حرب المصالح تستعر بين منسقية ال UPR و حملة غزواني


استعرت حرب المصالح " المادية " في مدينة نواذيبو بين منسقية ال UPR و حملة غزواني من أجل التحكم في محتوى صندوق حملة مرشح النظام.


و نقلت مصادر شديدة الإطلاع لمراسل " وكالة أخبار نواديبو " المتجول أخبارا تفيد بأن منسقية حملة غزواني ترفض لحد الساعة تمكين قيادة الحزب الحاكم بولاية دخلة نواذيبو من المبالغ المالية - الكبيرة - من أجل " القيام " بحملة تليق بالمرشح و بالظرفية كما يقول متحدث من حزب الاتحاد من أجل الجمهورية.

و بحسب مصادر من داخل منسقية حملة غزواني على مستوى الولاية فإن الأخيرة ترفض ترك قادة الحزب الحاكم يتحكمون في أموال رصدت للفاعلين المحليين الغير متحزبين و الداعمين ل " مرشح الإجماع "!

  الفاعلون من جانبهم صرحوا لوكالة أخبار نواذيبو بأنهم لحد الساعة لم يتلقوا أية أوقية رغم إشراف الحملة على النهاية و استغربوا كيف لإدارة حملة و منسقية حزب كبيرة أن يدخلوا في صراع محموم من أجل أموال ليست مخصصة لهم أصلا ؟.

و كان الصراع من أجل أموال الحملة قد اشتد حريقه قبل ايام بين منسقية الحملة و اصحاب المبادرات ما جعل جهات إدارية كبيرة محليا تتدخل لإخماده , و ما إن اقترب الجانبان من التوافق حتى انبثقت نيران مواجهة أجرى لكن هذه المرة بين منسقية الحزب الحاكم و منسقية الحملة و هي كسابقتها من أجل مال الحملة تقول مصادر متابعة .

هذا و تقترب الحملة من نهايتها و لا يزال سكان نواذيبو ينتظرون تمويلات أنشطة نظموها مناصرة لمرشح النظام.

موضوع يتواصل...

ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.