صحافة نواذيبو تقاطع مهرجان ولد الغزواني و تتهم منسقية حملته - شهادات


احتج صحفيو نواذيبو مساء أمس على ما قالوا أنه إقصاء لهم من حضور مهرجان انطلاقة حملة مرشح النظام ولد الغزواني و أعلن البعض منهم مقاطعة الحدث و عدم تغطيته.

و عبر الصحفيون عن سخطهم على لجان التنظيم قائلين أنها أخطأت في حق صحافة نشطة بالمدينة و تستحق مكانة متقدمة لتغطية التظاهرة .

و اتهم الصحفيون لجان منسقية المرشح بتفضيل الصحفيين الوافدين على حسابهم رغم أنهم يقطنون في المدينة .

محمد ولد سوله ( المدير الناشر لموقع لحظة الحقيقة ) كتب عن الموضوع موضحا أن :

  • صحافة نواذيبو تم منعها من  الوصول للمنصة ومن سمح له بالصعود لإلتقاط صور تم طردهم تحت التهديد والكلام الساقط ..وتتحمل منسقية مقاطعة بنواذيبو وخصوصا منسقية الإعلام ما تعرضت له الصحافة من إهانة في أول خرجة بقيمة حضور فخامة الجمهورية محمد ولد عبد العزيز والمرشح محمد الشيخ محمد أحمد الغزواني والتي كانت تتطلب تغطية بحجم الحدث فكان العكس حيث  حضور افتتاح المرشح لحملته ضعيف على المواقع الألكترونية.

و استنكر الصحفي الحسين ولد كاعم (نواذيبو 24) التجاهل الذي تعرضت له صحافة نواذيبو  و كتب ولد كاعم على على صفحة موقعه قائلا : 
  • تجاهل الصحافة المحلية في كل مايتعلق بالمرشح محمد ولد الغزواني منذ الوهلة الأولى لإعلان ترشحه واللجوء لعلاقات زبونية ومبنية على أساس المعرفة الضيقة في تمرير المخرجات الدعائية لمرشح الإجماع الوطني.
و أضاف الصحفي : 
  • اقتصار الدعوة على وسائل إعلام محلية رسمية ومن العاصمة ووسائل اعلام دولية مع تجاهل تام للصحافة المحلية التي ينظم الحدث على أرضها ومن المفروض أن تشرك في تغطيته بشكل يصون لها اعتبارها ويضمن لها حق وامتياز التغطية على غرار نظيراتها.
محمد ولد جبريل مدير موقع نواديو أنفو استغرب من جانبها سوء معاملة الحراس للصحفيين و كتب :
  • وتعرض الصحفيون للركل وبعضهم للشتم وبعضهم كان ضحية لحراس أساءوا إليه أمام الجمهور في سابقة من نوعها يتحمل المنسق الجهوي لحملة غزواني مسؤوليتها الكاملة.
و أضاف ولد جبريل قائلا : 
  • إن الخطوة خططت لها إدارة الحملة بالشكل المطلوب بعد أن دفعت بحراس واصدرت إليهم التعليمات ، وامتلكوا القوة لكي ينفذوا الأوامر.
  • هذا و يعيش الصحافة الجهوية ظروفا صعبة تمنعها في بعض الأحيان من مزاولة العمل.


ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.