الميثاق بانواذيبو "الصفر حرطاني" لم يتغير فيها شيء والتهميش ازداد


قال الناطق الإعلامي باسم تنسيقية ميثاق لحراطين بلال ولد عبد الرحمن إن التهميش ازداد في مدينة نواذيبو رغم مرور أربعة أعوام منذ انطلاق مسيرة الميثاق على مستوى مدينة نوذيبو ومرور ست سنوات على انطلاق المسيرة على مستوى العاصمة نواكشوط .

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقدته منسقية الميثاق على مستوى ولاية مساء الأحد الموافق 27/04/2019 .
واضاف ولد عبد الرحمن أن وثيقة "الصفر حرطاني" مازالت على حالها للأسف، وأن التهميش المستمر هو ما يدفعهم إلى المواصلة وهم مطالبون في كل مرة إلى إبراز التهميش المستمر حتى يتساوى الجميع في الحقوق في دولة موحدة تضمن لجميع الشرائح حقوقها.
وأعتبر ولد عبد الرحمن أن المسيرة الهدف منها هو استمرار وزيادة الوعي لدى شريحة لحراطين وخاصة الشباب حيث بات كل المنتمين لهذه الشريحة على دراية بحقوقهم السياسية والاقتصادية والاجتماعية .
بدوره عبد الرحمن جعفر فقد أكد أنه رغم وجود صراعات داخل الميثاق خلال السنوات الماضية إلا أن هذا الصراع انتهى هذا العام ويوجد اليوم ميثاق واحد والجميع يعمل تحت يافطة واحدة وهي مسيرة الميثاق.
وحول سؤال عن وجود شريحة واحدة في تنسيقية الميثاق على مستوى مدينة نواذيبو فقد أكد منسق الاتصال أن الباب مفتوح أمام جميع الشرائح وكانت المشاركة خلال السنوات الماضية والباب مفتوح أمام الجميع للانخراط في المنسقية والمشاركة في التحسيس والتنسيق .
وحول الاتصال بالمنتخبين المحلين فقد أكد الناطق الإعلامي باسم الميثاق  أنهم اتصلوا بجميع المنتخبين المحليين ووجهوا رسائل للجميع وفي انتظار الرد عليها.
وطالب الناطق الإعلامي من السلطات الأمنية توفير الأمن الكافي حتى لا تكون هناك احتكاكات قد تؤثر على المسيرة .


ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.