كيف نجت صفية بنت بمب من بعثة التفتيش؟


قبل أشهر وبالتحديد بعد الانتخابات التشريعية الماضية جاءت بعثة تفتيش إلى مدينة واعتمدت على افراد يتبعون لوزارة الداخلية في تفتيش شامل للإدارة الجهوية للتعليم في العاصمة الاقتصادية نواذيبو.

وحسب معلومات خاصة تحصل عليها موقع أخبار نواذيبو فإن البعثة تمركز تحقيقها  حول بعض الوظائف وخاصة العقدوية وخاصة من بين المدرسيين والعمال داخل الإدارة الجهوية ، حيث اعتمدت أجهزة التفتيش على تقارير سابقة تفيد أن هناك العديد من أقارب المديرة يزاولون العمل في مجال التدريس بالمدينة .
أفراد الداخلية والبعثة المذكورة تجولوا بين المدارس وخاصة الإبتدائية حيث قاموا بإجراء استبيانات حول الكادر التعليمي معمقين بحثهم في البيانات الشخصية والانتماءات القبلية .
وحسب ذات المصادر فإن المديرة خرجت من القضية بأعجوبة غريبة مع العلم أن الكثير من الملاحظات شابت عمل المديرة السابقة .
هذا ولم يعرف لحد الآن مصير التقرير الذي خرج بنتائج رهيبة حول واقع التعليم الأساسي والعقدويين الذين لاعلاقة لهم بالتدريس ، ليبقى السؤال المطروح هو كيف نجت صفية بنت بمب من بعثة التفتيش؟


ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.