تكريم عباس بوغربال عن جدراة مستحق..


أمتدت  أياديه البيضاء شمالا لتعبر كل أحياء مدينة نواذيبو الكبيرة ، وتتجاوز العرقيات، والقوميات، والانتماء السياسي، لتصل  إلى الإنسان المحتاج بغض النظر عن انتمائه أو لونه تماما كمل امتدت الى مفاصل الاقتصاد الوطني
لتسهم في تحريك عجلته وتطوير مجالات الاستثمار وتخلق فرص عمل تخفف من معاناة العاطلين عن عمل وتعين ألاف الأسر على توفير لقمة عيش كريمة
عباس  بوغربال رجل أعمال ناجح وشخصية وطنية كبيرة حفرت اسمها في ذاكرة الموريتانيين خاصة سكان نواذيبو  بصدق كبير ونكهة مميزة وعفوية محببة وطيبة مألوفة تغلفها بساطة الرجل العصامي المكافح الذي شق طريقه بجهده واصراره وانطلق في رحلة الحياة فحقق نجاحاً اوصله الى حيث يحلم كثيرون ، ورغم ذلك تراه كتلة من النشاط تسكنه 
ولأن الدولة تحتفى في مناسباتها الكبيرة بأصحاب الانجازات الكبيرة فلا غرو إن كرمت عباس بوغربال بوسام فارس في نظام الإستحقاق تقديرا لجهوده الكبيرة في قطاع الصيد وتثمينا لمشاركته المشهودة التي تركت بصمة واضحة في قطاع الصيد و العملية التنموية بصفة عامة من خلال تنفيذ المشاريع المهمة التى امتصت جزء من بطالة شباب نواذيبو  وشكلت سوقا مفتوحة نزل اليها ميئات العاطلين الباحثين عن قطرة عرق شريفة تمنحهم لقمة عيش كريمة
وشح عباس بوغربال بوسام فارس فوشحنا جميعا و وشحت نواذيبو بصغيرها وكبيرها ..وشحت الأرامل واليتامى ..وشح المرضى والمحتاجين اذن وشح فارس العمل الخيري  فارسا في نظام الاستحقاق الوطني لرد الجميل لهذا الرجل الذي بحجم امة بأفعاله وخلقه الفاضل واسهاماته في تحريك وتطوير اقتصاد البلاد 

يحظى عباس بوغربال بمحبة الجميع وتقديره  في مدينة نواذيبو حيث بنى جسور محبة من الكرم والاخلاق والصدق عبر من خلالها الى قلوب سكان نواذيبو وبات أكثر شخصية تأثيرا 
وتصنف الشركة الموريتانية للمنتوجات البحرية التى يملكها رجل الأعمال عباس بوغربال من ضمن كبريات الشركات الوطنية التي تعمل في  الصيد السطحي والتي لها دور كبير في امتصاص اليد العاملة التي تعج بها المنطقة 
وهي شركة ذات رأس مال خصوصي تم توسيع نطاق  أعمال شركته لتشمل عدة جوانب مهمة  يعمل في كل واحد منها عشرات العمال بصفة رسمية ودائمة وآخرين بمصروف يومي .

ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.